fbpx

إجراء التمارين العلاجية في الوسط الحار

يقع مركز تنظيم حرارة الجسم  في الوطاء . و تبلغ درجة حرارة الجسم الداخلية 37 درجة مئوية (وهي ثابتة في الداخل و متغيرة في الجلد و الأطراف)

درجة حرارة الجسم الطبيعية عند القياس:

  • في المستقيم 37 درجة مئوية
  • في الفم 36.5_37 درجة مئوية

تكون درجة الحرارة أخفض مايمكن في السادسة صباحاً و تبدأ بالارتفاع حتى المساء.

أثناء التمارين :

يزداد انتاج الحرارة و تولّد العضلات 90٪ منها.

نظرياً تزداد درجة الحرارة بمقدار درجة مئوية كل 6 دقائق، عملياً الواقع مختلف

يتم فقدان الحرارة من الجسم عن طريق 4 طرق:

التبخر-الاشعاع- التوصيل- الحمل

و يعتمد معدل فقدان الحرارة على عاملين:

  • معدل سرعة انتقال الحرارة من مكان انتاجها داخل الجسم إلى الوسط المحيط
  • معدل سرعة انتقال الحرارة من الجلد نحو الوسط المحيط

يتدفق الدم عبر الجسم نحو الجلد و ينتشر بشبكة (شعيرات دموية) و ينتقل الدم اليها من الشبكة الشريانية و تكون اكثر المناطق الجلدية تعرضاً هي اليدين و القدمين و الأذنين، أثناء إجراء التمارين يزيد تدفق الدم إليها بنحو 30٪ من الناتج القلبي.

زيادة هذا التدفق الدموي تلعب دوراً كبيراً في نقل الحرارة من داخل الجسم إلى الجلد.

يتضاعف نقل الحرارة من داخل الجسم نحو الجلد 8 أضعاف بين تضيّق الأوعية الوريدية و توسعها.

ويتحكم الجهاز العصبي الودّي بهذا التوسّع.

التبخر

يبدأ التعرق في الثواني الأولى من التمرين القوي و يصاحبه ازدياد تدفق الدم نحو المحيط، و بالعكس يعود الدم المبرد إلى الداخل.

يبدأ التبخر عندما يتجمع العرق على سطح الجلد، حيث يفقد الجسم 0.6 كيلو سعرة حرارية عن كل 1 غرام من العرق. و عند تبخر 1 ليتر من العرق يكون قد فقد 580 كيلو سعرة حرارية (1)

في الماراثون يفقد الرياضي من العرق 2ليتر في الساعة و يصل الى10 ليترات في اليوم، و فقد لاعبي كرة القدم 2ليتر في 90 دقيقة عند10 درجات مئوية.

تماشياً مع ارتفاع درجة الحرارة تزداد ضربات القلب لضخ الدم في العضلات و الأطراف و يزداد انتاج اللاكتات و الاستقلاب اللاهوائي و تتباطأ تصفية اللاكتات مع انخفاض تدفق الدم الكلوي فيحدث التعب و يقل الأداء.

يُذكر أن إجراء التمارين او المسابقات في بيئة هوائية جيدة يجعل الانسان أكثر مقاومة لارتفاع الحرارة في بيئة حارة.

عوامل قد تؤثر:

العمر: استناداً الى حجم الجسم و تكوينه و السعة الهوائية ومستوى الماء يوجد تاثير ضئيل للعمر على التعرض للإجهاد الحراري،و بالمثل فإن شخص خمسيني مدرب بدنياً لايختلف عن من هم أصغر سناً في درجة التكيّف. و أيضاً يُظهر الأطفال قبل سن البلوغ معدل تعرق أقل و درجة حرارة أساسية أعلى في الإجهاد الحراري مقارنة بالبالغين على الرغم من ارتفاع عدد الغدد العرقية في الجلد.

الجنس: لدى الجنسين نفس درجة الإجهاد الحراري بالتساوي اذا كانت لياقتهم البدنية و مستويات تأقلمهم واحدة.

اضرار الإجهاد الحراري:

  • تشنجات عضلية
  • إغماء الحرارة
  • الإنهاك الحراري
  • ضربة الشمس
  • الصداع و التعب و الدوخة
  • الغثيان و الاقياء و الاسهال
  • التجفاف

للوقاية من الاجهاد الحراري نحرص على مايلي:

  • الحرص على التهوية الجيدة لمكان اجراء التمارين
  • تدريب متدرج في الحرارة لتحسين التأقلم
  • التأكيد على استهلاك السوائل اثناء التمارين
  • تعليم أعراض إصابات الإجهاد الحراري
  • اجراء التمرين او المسابقات تحت الاشراف لطلب المساعدة عند الحاجة.

إقرأ أيضاً: أعراض التهاب الفقار اللاصق وطرق العلاج

زر الذهاب إلى الأعلى