fbpx

التمارين في البيئة الباردة

يتأثر النشاط البدني للانسان بحرارة البيئة المحيطة به، يواجه ممارسو الرياضات الثلجية و المائية ظواهر انخفاض درجة حرارة الجسم اثناء ممارسة النشاط في البيئة الباردة.

أثناء ممارسة التمارين في بيئة باردة ينتج الجسم حرارة كافية لتعويض النقص في درجات حرارته.

يبدأ الجسم في استخدام آليات التأقلم لتعويض هذا النقص في درجة الحرارة الداخلية،و يختلف هذا التأقلم حسب العمر و الجنس و نسبة الدهون في الجسم.

تضيق الاوعية الدموية المحيطية, زيادة نشاط العضلات و التعرق,زيادة افراز هرمونات الدرق والكظر وزيادة معدلات الاستقلاب من مميزات التعرض للبرد اثناء التمارين

يبدأ الجسم في التكيف مع انخاض درجة حرارته حيث يبدأ تقلص العضلات و الرعاش اللاإرادي من الجذع و يمتد للأطراف كوسيلة لتوليد الحرارة. يزيد معها استهلاك الأوكسجين (600-1000) مل في الدقيقة، وكان أعلى معدل استهلاك للأوكسجين 2200مل في الدقيقة أي ستة اضعاف استهلاك الإنسان في الوضع العادي (1)

لوحظ أن السباحة بنفس السرعة في ماء بارد بدرجة حرارة 18℃ تستهلك أوكسيجيناً اكثر مماتستهلكه في ماء بدرجة حرارة 26℃ 

انخفاض الأداء:

ينخفض الأداء مع انخفاض درجة حرارة الجسم عن 35℃ (انخفاض درجة حرارة الجسم الداخلية درجتين مئويتين)

يبدإ ارهاق القلب بزيادة نبضاته و يحدث استنزاف لاحتياطات الطاقة.

و كشفت دراسة حديثة عن انخفاض الاداء بنسبة 1.2٪ عن كل انخفاض درجة مئوية واحدة في حرارة العضلات اثناء نشاط الجري (2)

إضافة الى التأثيرات الفيزيولوجية، تعتبر سرعة الرياح و درجة الرطوبة من العوامل المؤثرة على الاداء اثناء التمارين في البيئة الباردة، حيث وجد انه نفس النشاط عند درجة حرارة صفر عند سرعة رياح 6 كم في الساعة يماثل نشاط بدرجة حرارة -6℃ (3)

مراحل انخفاض حرارة الجسم :

مرحلة 1

درجتين مئويتين

ينخفض اداء الاعصاب المحركة و يحدث اضطراب في التنفس

مرحلة 2

من درجتين اي 4 درجات

تباطؤ سرعة النقل العصبي و تباطؤ التروية الدموية مما يسبب تاثير سلبي على الحركات الاعتيادية

مرحلة 3

انخفاض اقل من32 درجة مئوية

بدء تموت الاعضاء ومن ثم الدماغ

انخفاض حرارة المستقيم مع الاعراض المرافقة (4)

37℃برودة الجلد، تضيق الاوعية المحيطية
36℃قشعريرة
35℃رجفة، تعب، توتر، احساس بالبرد الشديد، خمول
34℃تشوش ذهني و قلة التنسيق و اضطراب الكلام، تصلب عضلات
33℃هلوسة فقدان وعي
32℃اضطرابات ضربات القلب
30℃غيبوبة
28℃رجفان بطيني ، موت(4)

يبدأ الجسم بزيادة معدل الاستقلاب و زيادة إفراز هرمونات الكظر مما يتيح للاوعية الدموية السطحية بالتقبّض.

و يزيد استهلاك الأوكسجين و تزداد لزوجة و نغمة العضلات و تقل سرعة تقلصها(5)

يمكن ان تتسبب التمارين في البيئة الباردة مقارنة في البيئة الدافئة بزيادة نشاط الجهاز العصبي الودّي و ارتفاع الضغط الشرياني وزيادة احتياج عضلة القلب للأوكسجين

لذلك فإن التمارين في بيئة باردة عند مرضى القلب سيعرضهم للأخطار. التمارين التي تستهدف الطرفين العلويين وتلك التي تزيد من معدلات الاستقلاب ستزيد الخطر أيضا

من المشاكل الشائعة أيضا عضة البرد وهي حالة تسبب الحكة و الاحمرار و التورم على الجلد و تحدث في خلال دقائق من التعرض للبرد،شائعة عند الأعمار18-25

و من المشاكل الشائعة أيضا تضيّق القصبات الهوائية و هو تضيق مؤقت في القصيبات الهوائية بسبب برودة الهواء الداخل اليها من المحيط المترافق مع ازدياد التهوية، شائع عند25-50٪ من ممارسي النشاطات و التمارين في البيئة الباردة.(1)

لتقليل آثار اجراء التمارين في البيئة البادرة ينصح بالتأكد من الاستعداد الشخصي لعملية التكيّف مع البرد و التدريب التدريجي عليها و اختيار الملابس المناسبة التي تحفظ درجة حرارة الجسم، إلى جانب معرفة اعراض انخفاض درجة حرارة الجسم لتقليل اخطارها.(5)

إقرأ أيضاً: أعراض التهاب الفقار اللاصق وطرق العلاج

المصادر:

(1)American College of Sports Medicine position stand: prevention of cold injuries during exercise

(2)Muscle temperature and sprint performance during soccer matches – Beneficial effect of re-warm-up at half-time

(3)Erdemi̇r, İ , Tüfekçi̇oğlu, E . (2008). KORTİZOL SİRKADİYEN RİTMİNİ ETKİLEYEN BAZI FİZİKSEL VE FİZYOLOJİK PARAMETRELERİN KARŞILAŞTIRILMASI . Balıkesir Üniversitesi Sosyal Bilimler Enstitüsü Dergisi , 11 (20) , 1-10 . Retrieved from http://www.dergipark.org.tr/tr/pub/baunsobed/issue/50241/648156

(4)Farklı Ortamların (Soğuk, Sıcak ve Yükselti) Futbolcuların Performans Ve Sağlığı Üzerindeki Etkileri

(5)Erdoğan, M . (2015). Soğuk Ortamda Egzersiz ve Fiziksel Aktivite . Kara Harp Okulu Bilim Dergisi , 25 (1) , 63-73 . Retrieved from https://dergipark.org.tr/tr/pub/khobilim/issue/34215/378211

زر الذهاب إلى الأعلى