fbpx

الشلل الدماغي Cerebral Palsy

الشلل الدماغي Cerebral Palsy هو مجموعة من الإضطرابات التي تؤثر على قدرة الشخص على الحركة والحفاظ على التوازن والوضعية.يعتبر الشلل الدماغي من أكثر الإعاقات الحركية شيوعًا في مرحلة الطفولة.

المقصود ب (الشلل )ضعف أو مشاكل في استخدام العضلات ويقصد ب (الدماغي ) الى أن الخلل مصدره من الدماغ اي مركزي . يحدث الشلل الدماغي نتيجة نمو غير طبيعي للدماغ أو تلف في الدماغ مما يؤثر على قدرة الشخص على التحكم في عضلاته (1)

تختلف أعراض الشلل الدماغي من شخص لآخر. قد يحتاج الشخص المصاب بالشلل الدماغي الشديد إلى استخدام معدات خاصة ليتمكن من المشي ، أو قد لا يكون قادرًا على المشي على الإطلاق وقد يحتاج إلى رعاية مدى الحياة. من ناحية أخرى  قد يمشي الشخص المصاب بالشلل الدماغي الخفيف بشكل خاطىء ، ولكن قد لا يحتاج إلى أي مساعدة خاصة .

بعض المراجع تُعرف الشلل الدماغي على انه أذية غير مترقية للدماغ غير الناضج ,قد تحصل هذه الاذية اثناء فترة الحمل (مثل التفاف الحبل السري حول عنق الجنين) , أوأثناء الولادة (عسر الولادة ), أو بعد الولادة   مثل  الاذيات المختلفة التي تؤدي لنقص الاكسجة الدماغية كالاختلاجات الحرورية والاذيات الرضية

كيف نعرف أن الطفل مصاب بالشلل الدماغي ؟

  • تختلف أعراض الاصابة بالشلل الدماغي من طفل الى آخر ؛قد يشير فحص طبيب الأطفال بعد الولادة الى احتمالية الأصابة خاصة إذا ترافقت الولادة مع قصة نقص أكسجة بسبب مشاكل أثناء الولادة أو أثناء فترة الحمل :الاأنه من الصعب تحديد شدة الاصابة بعمر الأيام الاولى للطفل
  • تشمل بعض العلامات الأكثر شيوعًا ما يلي:
  1. التأخر في التطور الروحي الحركي ، مثل التحكم بالرأس أو الاستناد على اليدين أو التقلب أو الجلوس أو الزحف ,أوردود الفعل اتجاه المحيط مثل التعرف للأم أو الضحك أو البكاء غير الطبيعي,وهو ما يمكن ملاحظته من قبل الأهل في الأشهر الستة الأولى ويدفعهم لمراجعة طبيب الأطفال .
  2. اختلافات في توتر العضلات ، مثل المرونة الشديدة (الرخاوة ) أو التصلب الشديد
  3. تأخر في تطور الكلام ونطق الأحرف
  4. التشنج أو تصلب العضلات وردود الفعل المبالغ فيها
  5. الرنح ، أو نقص التنسيق العضلي
  6. الاختلاج أو الحركات اللاإرادية
  7. سيلان اللعاب المفرط ومشاكل في البلع
  8. صعوبة المشي
  9. تفضيل جانب واحد من الجسم ، مثل الوصول بيد واحدة
  10. مشاكل عصبية مثل نوبات الصرع
  • الكثير من الحالات لا يمكن تشخيصها الا بعد مرور شهور وسنوات ,لكن يتم وضع التشخيص قبل الوصول لعمر3 او 4 سنوات(2)

عوامل الخطورة التي قد تؤدي للاصابة بالشلل الدماغي؟

  • الولادة المبكرة
  • انخفاض الوزن عند الولادة
  • التوأم المتعدد (الثنائي أو الثلاثي )
  • التقييم المنخفض للصحة البدنية للأطفال عند الولادة
  • الولادة المقعدية ، والتي تحدث عندما يخرج الطفل من الأرداف أو القدمين أولاً
  • عدم توافق العامل الريزوس (RH)، والذي يحدث عندما تكون فصيلة دم الأم غير متوافقة مع فصيلة دم طفلها
  • تعرض الأم للمواد السامة ، مثل ميثيل الزئبق التعرض للأشعاعات خلال فترة الحمل . (2)

ماهي أنواع الشلل الدماغي ؟

  • هناك أنواع مختلفة من الشلل الدماغي تؤثر على أجزاء مختلفة من الدماغ. كل نوع يسبب اضطرابات حركية محددة حسب المنطقة المتضررة من الدماغ ,يمكن تصنيف أنواعه الى:
  • شلل دماغي التشنجي (spasticity):
    الشلل الدماغي التشنجي هو أكثر أنواع الشلل الدماغي شيوعًا ، ويشكل حوالي 80 بالمائة من الأشخاص المصابين بالشلل الدماغي. يسبب تيبس العضلات وردود الفعل المبالغ فيها ، مما يجعل المشي صعبًا. يعاني العديد من الأشخاص المصابين بالشلل الدماغي التشنجي من اضطرابات في المشي ، مثل عقد الركبتين أو المشية المقصية . قد يكون هناك ضعف في العضلات وشلل. في بعض الحالات ، يتأثر الوجه واللسان أيضًا. يمكن أن تكون الحركات بطيئة ومتعرجة أو سريعة ومتشنجة. يمكن أن تجعل من الصعب على الشخص المصاب المشي أو الجلوس أو البلع أو التكلم
  • شكل عسر الحركة (Dyskinetic cerebral palsy):

يعاني الأشخاص المصابون بهذا الشكل من الشلل الدماغي من صعوبة في التحكم في حركات الجسم. يتسبب هذا الاضطراب في حركات لا إرادية وغير طبيعية في الذراعين والساقين واليدين.

  • شلل دماغي رنحي(Ataxic cerebral palsy):
    CP Ataxic هو النوع الأقل شيوعًا من أنواع الشلل الدماغي . يتميز الشلل الدماغي الرنحي بحركات عضلية لاإرادية تبدو غالبًا غير منظمة أو متشنجة. عادة ما يعاني الأشخاص المصابون بهذا النوع من الشلل الدماغي من مشاكل في التوازن والتنسيق. قد يجدون صعوبة في المشي وأداء الوظائف الحركية الدقيقة ، مثل الإمساك بالأشياء والكتابة. قد يكونون غير مستقرين عند المشي أو الجلوس . قد يواجهون صعوبة في الحركات السريعة التي تحتاج إلى الكثير من التحكم ، قد يواجهون صعوبة في التحكم في أيديهم أو أذرعهم عندما يصلون إلى شيء ما.
  • شلل دماغي مختلط (Mixed cerebral palsy):
    يعاني بعض الأشخاص من أعراض أكثر من نوع واحد من الشلل الدماغي المذكورة اعلاه ,غالبا يكون بشكل تشنجي مع كنع .

كيف يتم تصنيف مرض الشلل الدماغي؟


يصنف وفقًا لنظام تصنيف الوظيفة الحركية الإجمالية (GMFCS). طورت منظمة الصحة العالمية (WHO) ومراقبة الشلل الدماغي في أوروبا مقياس GMFCS كمعيار عالمي لتحديد القدرات البدنية للأشخاص المصابين بالشلل الدماغي.

يركز هذا النظام على :

  1. القدرة على الجلوس
  2. القدرة على الحركة والتنقل
  3. الاستقلالية الوظيفية
  4. استخدام الأجهزة المساعدة التكيفية

تزداد المستويات الخمسة لـ GMFCS مع تناقص الحركة (أي أن المستوى الأعلى يعني حركة أقل) كما يلي

المستوى الأول

يتميز المستوى 1 CP بالقدرة على المشي دون قيود.

الشلل الدماغي Cerebral Palsy
المستوى الأول

المستوى الثاني

يمكن لأي شخص لديه المستوى 2 CP المشي لمسافات طويلة مع قيود، لكن لا يمكنه الركض أو القفز.قد يواجهون صعوبة في المشي والتوازن على الأرضيات غير المستوية أو المنحدرات أو في المناطق المزدحمة أو الأماكن الضيقة.

قد يحتاجون إلى أجهزة مساعدة، مثل دعامات الساق والذراع عند تعلم المشي لأول مرة. قد يحتاجون أيضًا إلى استخدام كرسي متحرك للتجول خارج منزلهم.

الشلل الدماغي Cerebral Palsy
المستوى الثاني

المستوى الثالث

يمكن لأي شخص في المستوى 3 CP الجلوس مع القليل من الدعم والوقوف دون أي دعم.

الشلل الدماغي Cerebral Palsy
المستوى الثالث

يحتاجون إلى أجهزة مساعدة محمولة ، مثل مشاية أو عصا أثناء المشي في الداخل. يحتاجون أيضًا إلى كرسي متحرك للتجول خارج المنزل.

المستوى الرابع

يمكن لأي شخص لديه مستوى 4 CP المشي باستخدام الأجهزة المساعدة.

المستوى الرابع

إنهم قادرون على التحرك بشكل مستقل على كرسي متحرك، ويحتاجون إلى بعض الدعم عندما يجلسون.

المستوى الخامس

يحتاج الشخص ذو المستوى 5 CP إلى دعم للحفاظ على وضع الرأس والرقبة.

الشلل الدماغي Cerebral Palsy
المستوى الخامس

يحتاجون إلى دعم للجلوس والوقوف ، وقد يكونون قادرين على التحكم في كرسي متحرك آلي.

كيف يتم علاج الشلل الدماغي؟

غالبا ما يتم تحويل الطفل من قبل طبيب الأطفال الى مركز العلاج الطبيعي بعد تأكيد التشخيص ,يتم في مركز العلاج الفيزيائي تقييم الحالة الفيزيائية للطفل وفق معايير محددة يتم من خلالها التركيز على السلسلة الحركية للطفل اضافة الى تسجيل ملاحظات أخرى مثل وضع المفاصل والعظام والعضلات, بشكل عام يهدف العلاج الطبيعي الى تحسين استقلالية المريض الى أقصى مدى ممكن ومنع المضاعفات, وقد يتم وصف الأجهزة الحركية المساعدة والجبائر التقويمية اللازمة. يشكل التعاون مع الفريق الطبي المختص مثل طبيب العصبية لوصف الأدوية المناسبة أو طبيب الجراحة العظمية عاملا مهما في نجاح خطة العلاج الطبيعي.

المساعدات الحركية
تشمل المساعدات مثل :

الشلل الدماغي Cerebral Palsy

المساعدة على المشي :العكازات -الووكر
دعامات الجسم مثل الجبائر التقويمية: AFO – KAFO – GRAFO
الكراسي المتحركة


الأدوية:
تستخدم مضادات الاختلاج الفموية ومرخيات العضلات بشكل شائع كعلاجات أولية. ويجب وصفها من قبل الطبيب المختص.

قد يتم اقتراح الحقن الموضعي من توكسين البوتولينوم من النوع أ (البوتوكس) ضمن العضلات المتشنجة، لكنه يجب أن يتبع بعلاج فيزيائي مكثف لتحقيق القدر الأكبر من الفائدة.

الجراحة:
يمكن استخدام جراحة العظام لتخفيف الألم وتحسين الحركة. قد تكون هناك حاجة أيضًا إلى تحرير العضلات المشدودة أو لتصحيح تشوهات العظام الناتجة عن التشنج.

كيف يمكن الوقاية من الشلل الدماغي ؟

غالبية المشاكل التي تسبب الشلل لا يمكن منعها دائمًا. ومع ذلك ، إذا كنتي حاملاً أو تخططين للحمل ، فيمكنك اتخاذ بعض الإجراءات الوقائية لتقليل المضاعفات.

من المهم الحصول على لقاح ضد الأمراض التي يمكن أن تسبب تلفًا في دماغ الجنين ، مثل الحصبة الألمانية. من الضروري أيضًا الحصول على رعاية كافية قبل الولادة. يمكن أن يساعد حضور المواعيد المنتظمة مع طبيبك أثناء الحمل في منع الولادة المبكرة وانخفاض الوزن عند الولادة والالتهابات.

هل يترافق الشلل الدماغي مع التخلف العقلي ؟

ليس من الضرورة أن يترافق الشلل المخي مع الاعاقات الذهنية ,كما أنه لا يمكن اعتبار جميع مرضى الشلل الدماغي بأنهم متخلفين عقليا .على العكس من ذلك فإنه قد تمت ملاحظة الكثير من الحالات لأطفال يعانون من الشلل الدماغي استطاعوا على الرغم من المشاكل الحركية الدخول ضمن البرامج الدراسية المناسبة لأقرانهم .

كما تم شرحه سابقا فإن المساحة الدماغية المتأثرة من نقص الأكسجة أو الأذية الدماغية تلعب دورا هاما في تحديد الأعراض المصاحبة سواء الحركية أو الذهنية ,مراكز الإدراك والتعلم في المخ قد تبقى سليمة في بعض الإصابات ,عندها يكون الشخص قادر على اكتساب مهارات التعلم والقراءة والكتابة إذا ما تم تأهليه بالشكل الصحيح للتغلب على المشاكل الفيزيائية .

هل من الممكن أن يمشي مريض الشلل الدماغي ؟

قد يتمكن مريض الشلل من المشي بمفرده أو باستخدام وسائل مساعدة أو باالاستناد الى شخص آخر ,لكن ذلك مرهون بشدة الإصابة والمشاكل المرافقة ,أخصائي العلاج الطبيعي قادر على تقييم إمكانية الطفل من المشي باستخدام الجبائر التقويمية المساعدة والمساعدات الحركية الأخرى ,لكن يجب معرفة أن بعض الحالات تكون غير قادرة على المشي وتحتاج لرعاية دائمة وكاملة من الأهل.

هل يوجد علاج نهائي للشلل الدماغي ؟

للأسف لا يوجد علاج نهائي له, لكن يمكن تقليل الإعاقة الناتجة عنه ويمكن الوصول الى أقصى درجات الأستقلالية الحركية بأستخدام برامج إعادة التأهيل والعلاج الطبيعي.

ماهي آلية عمل العلاج الطبيعي للشلل الدماغي ؟

اذا لم يكن هناك علاج نهائي للشلل الدماغي فكيف يستجيب المخ لوسائل العلاج الفيزائي؟ خاصة أن خلايا المخ تعتبر من الأجزاء النبيلة في الجسم وغير قابلة للتجدد,

هنا تبرز نظرية المطاوعة الدماغية التي تفترض أنه بعد الأصابة تقوم المناطق المجاورة للمنطقة المتضررة بالقيام بشكل جزئي بالوظائف التي تم فقدانها ,وأحيانامناطق مناظرة لها في النصف الآخر من المخ.

إقرأ أيضا: معلومات عن اللقوة أو ما يعرف بشلل العصب الوجهي

المصادر:

  1. مركز السيطرة على الأمراض و الوقاية منها
  2. موقع healthline طبي تخصصي
تعليقات
Loading...