fbpx

متلازمة النفق الرسغي : الأسباب ، الأعراض وطرق العلاج

متلازمة النفق الرسغي هي حالة شائعة تسبب الألم والخدر والوخز في اليد. تحدث الحالة عندما يتعرض العصب المتوسط (median nerve) للانضغاط أثناء مروره ضمن معصم اليد.

عادة ما تزداد متلازمة النفق الرسغي سوءًا بمرور الوقت ، لذلك فإن التشخيص والعلاج المبكر ضروريان جدا للسيطرة على الحالة ومنعها من التفاقم .حيث يمكن غالبًا تخفيف الأعراض بإجراءات بسيطة مثل ارتداء جبيرة الرسغ أو تجنب أنشطة معينة.

ومع ذلك ، إذا استمر الضغط على العصب المتوسط ، فقد يؤدي ذلك إلى تلف الأعصاب وتفاقم الأعراض. لذلك ولمنع حدوث ضرر دائم ، قد يوصى الأطباء بإجراء تداخل جراحي لتخفيف الضغط عن العصب المتوسط لبعض المرضى.(1)

لمحة تشريحية

النفق الرسغي عبارة عن ممر ضيق في المعصم يبلغ عرضه حوالي بوصة واحدة. تتكون أرضية وجوانب النفق من عظام رسغ صغيرة تسمى عظام الرسغ.اما سقف النفق فهو عبارة عن شريط قوي من النسيج الضام يسمى الرباط الرسغي المستعرض. نظرًا لأن هذه الحدود شديدة الصلابة ، فإن النفق الرسغي لديه قدرة قليلة على “التمدد” أو الزيادة في الحجم.

العصب المتوسط هو أحد الأعصاب الرئيسية في اليد. ينشأ كمجموعة من الجذور العصبية في الرقبة. تتجمع هذه الجذور معًا لتشكل عصبًا واحدًا في الذراع. ينزل العصب المتوسط إلى أسفل الذراع والساعد ، ويمر عبر النفق الرسغي عند الرسغ ، ويمر في اليد. يوفر العصب الإحساس في الإبهام والسبابة والوسطى والبنصر. يتحكم العصب أيضًا في العضلات حول قاعدة الإبهام.كما تنتقل الأوتار التي تعطف الأصابع والإبهام أيضًا عبر النفق الرسغي. وتسمى هذه الأوتار الأوتار العاطفة .

كيف تحدث متلازمة النفق الرسغي ؟

تحدث متلازمة النفق الرسغي عندما يضيق النفق أو عندما تنتفخ الأنسجة المحيطة بالأوتار العاطفة ، مما يضغط على العصب المتوسط. تسمى هذه الأنسجة بالغشاء الزليلي. عادةً ما يقوم الغشاء الزليلي بتشحيم الأوتار ، مما يسهل تحريك الأصابع.

عندما يتضخم الغشاء الزليلي ، فإنه يأخذ مساحة في النفق الرسغي ، ومع مرور الوقت ، يزاحم العصب. يمكن أن يؤدي هذا الضغط غير الطبيعي على العصب إلى الشعور بالألم والتنميل والوخز والضعف في اليد.

أسباب حدوث متلازمة النفق الرسغي :

تحدث معظم حالات متلازمة النفق الرسغي بسبب مجموعة من العوامل. تشير الدراسات إلى أن النساء وكبار السن هم أكثر عرضة للإصابة بهذه الحالة.في الواقع تشمل عوامل الخطر الأخرى لمتلازمة النفق الرسغي ما يلي:

  • الوراثة. هذا على الأرجح عامل مهم. قد يكون النفق الرسغي أصغر لدى بعض الأشخاص أو قد تكون هناك اختلافات تشريحية تغير مقدار مساحة مرور العصب .
  • الاستخدام اليدوي المتكرر. قد يؤدي تكرار نفس حركات اليد والمعصم أو الأنشطة على مدار فترة زمنية طويلة إلى حدوث التهاب في أوتار الرسغ ، وهو ما يتسبب في حدوث تورم يضغط على العصب.
  • وضعية اليد والمعصم. يمكن أن يؤدي القيام بالأنشطة التي تنطوي على ثني شديد أو تمديد اليد والمعصم لفترة طويلة من الوقت إلى زيادة الضغط على العصب.
  • الحمل. يمكن أن تسبب التغيرات الهرمونية أثناء الحمل تورمًا.
  • ابعض الأمراض. حيث يعد مرض السكري والتهاب المفاصل الروماتويدي وعدم توازن الغدة الدرقية من الحالات المرتبطة بمتلازمة النفق الرسغي.

أعراض متلازمة النفق الرسغي

  • خدر ، وخز ، وحرقان ، وألم – بشكل أساسي في الإبهام والسبابة والوسطى والبنصر.
  • أحاسيس شبيهة بالصدمات الكهربائية من حين لآخر تنتشر في الإبهام والسبابة والوسطى والبنصر.
  • ألم أو وخز قد ينتقل إلى أعلى الساعد باتجاه الكتف.
  • ضعف في حركات اليد . وهذا قد يجعل من الصعب أداء الحركات الدقيقة مثل زر القميص.
  • في معظم الحالات ، تبدأ أعراض متلازمة النفق الرسغي تدريجيًا – دون إصابة معينة. يجد العديد من المرضى أن أعراضهم تظهر وتختفي في البداية. ومع ذلك ، مع تفاقم الحالة ، قد تحدث الأعراض بشكل متكرر أو قد تستمر لفترات أطول من الوقت.

الأعراض الليلية شائعة جدًا. نظرًا لأن العديد من الأشخاص ينامون مع عطف الرسغ ، فقد توقظك الأعراض من النوم. أثناء النهار ، تظهر الأعراض غالبًا عند حمل شيء ما لفترة طويلة من الوقت مع ثني المعصم للأمام أو للخلف ، مثل استخدام الهاتف أو القيادة أو قراءة كتاب.

كيف يتم علاج متلازمة عصب الرسغ ؟

في معظم الحالات يوصي الأطباء أولا بالعلاج المحافظ .خاصة إذا تم تشخيص المشكلة مبكرا ،فإن التداخل المبكر من شأنه أن يخفف الأعراض وأن يقي من تفاقم الحالة .يتضمن العلاج المحافظ مايلي :

  • استخدام مسكنات الألم ومضادات الألتهاب غير السترئيدية .
  • استخدام مقوم لتثبيت الرسغ واليد لتقليل الحركة .
  • تعديل الوضعيات الخاطئة :خاصة ضمن الأعمال المكتبية ،مع ضرورة أخذ استراحة لمدة 10 -15 دقيقة خلال فترات العمل الطويل .إضافة لتجنب النوم على اليد .
  • العلاج الفيزيائي :يساهم العلاج الطبيعي بالسيطرة على الألم في المرحلة الحادة ،إضافة الى المحافظة على المدى الحركي لمفصل الرسغ والحفاظ على القوة العضلية لليد عن طريق التمارين العلاجية .كما يمكن اللجوء لتطبيقات العلاج الفيزيائي في المراحل المزمنة مثل استخدام الكمادات الساخنة أو شمع البرافين وأمواج فوق الصوت .

في الحالات الشديدة التي لم تستجب للعلاج المحافظ يتم اللجوء لإزلة الضغط في النفق الرسغي عن طريق الجراحة.

الوقاية من متلازمة النفق الرسغي

لا توجد طرقٌ محددةٌ للوقاية من متلازمة النفق الرسغي، لكن بإمكانك تقليل الضغط الذي تضعه على يدك ورسغك باتباع الطرق التالية:

  • قلّل قوة قبضك على الأشياء وأرخِ قبضتك.خاصة إن كان عملك يتضمن الضغط على أزرار ماكينةٍ أو لوحة مفاتيحٍ على سبيل المثال، فاضغط عليها بهدوء. وللكتابة لمدة طويلةٍ، استخدم قلمًا كبيرًا، بموضع حملٍ كبيرٍ وليّن، وحبرًا يتدفق بسهولة.
  • أخذ فترات استراحة متكررة. حاول مد وقبض اليد والرسغ برفقٍ من فترةٍ لأخرى. حاول التبديل بين المهمات التي تقوم بها كلما سنحت لك الفرصة. وهو أمرٌ مهمٌ خاصةً عندما تستخدم أداةً مهتزةً أو تحتاج منك القوة.
  • راقب وضعية معصم اليد. تجنب ثنيه بشدةٍ للأعلى أو الأسفل. حافظ على وضعٍ مرتخٍ في المنتصف. اجعل موضع لوحة المفاتيح في نفس ارتفاع المرفقين أو أقل قليلًا.
  • غيّر مؤشر حاسوبك(الفأرة). احرص على أن يكون المؤشر الجديد مريحًا ولا يضغط على رسغك.
  • حافظ على دفء يديك. فالجو البارد يزيد من احتمالية شعور يديك بالألم والتصلب. إذا لم تكن قادرًا على التحكم في درجة الحرارة في مكان عملك، فارتدِ قفازاتٍ مفتوحة الأصابع لتحافظ على دفء يدك ورسغك.

إقرأ أيضاً: متلازمة اصطدام الكتف (الكف المدورة)

المراجع

 

تعليقات
Loading...